السبت , 24 يونيو 2017

الحرة للانباء :الاستاذ فهد المصري دمشق على وقع المتغيرات

دمشق على وقع المتغيرات:

بقلم فهد المصري :
منذ يوم الأربعاء و دمشق تعيش حالة متقدمة من القلق والترقب والتساؤل حول ما يجري في العاصمة السورية التي أغلقت جميع مداخلها ومنافذها و أحكمت إدارة مفاصلها وحدات من الفرقة الرابعة من الحرس الجمهوري فيما تشهد مناطق متفرقة من جبل قاسيون و محيطه تحركات عسكرية غريبة بالتزامن مع حالة انفجار في القرداحة مسقط رأس الأسد مع التكتم الواضح عن هوية الشخصية الكبيرة التي لاقت حتفها ومن معها في دمشق يوم أول من أمس.
دون شك فإن الانفحار الحاصل بين أركان الدائرة الصغيرة المصغرة بتحميل كل طرف المسؤولية للطرف الآخر فجرها نزق و اندفاع ماهر الأسد وكذلك الانفجار الحاصل والتصدع الكبير في جدار الصف الثاني والغليان في قاعدة الموالاة و منها الأسباب التالية والتي تفسر بداية تساقط و تآكل النظام من داخله و بشكل أسرع مما كانت تتصوره أو تعده بعض القوى الدولية والإقليمية:
– سقوط وادي الضيف في ريف إدلب
– تقدم المعارضة المسلحة في ريف حماة
– تقدم المعارضة المسلحة في الجبهة الجنوبية واقترابها من دمشق.
– شعور قيادات عسكرية وأمنية بالغبن و أنهم أصبحوا مجرد أدوات و منفذين لما تمليه عليهم قيادات أمنية وعسكرية إيرانية.
– المخاوف المتزايدة من المجهول و من المستقبل مع الانهيار الاقتصادي للحليف الروسي.
– حالة الاحتقان و الغليان في الوسط الشعبي العلوي التي تشهدها منطقة الساحل السوري وهواجسهم و مخاوفهم التي عززها النظام من النصرة وداعش وقلقهم المتزايد من تقدم داعش على تخوم حمص.
– يقين جل العلويين أن لا حل يمكن أن يؤدي إلى التهدئة والدخول في الحل السياسي دون رحيل بشار الأسد وعدد من أركان حكمه.
– الخسائر البشرية الهائلة في أوساط موالاة النظام من أبناء الطائفة العلوية وصعود أصوات علوية مهمة تطالب ب إزاحة بشار.
– فرار عدد كبير من أبناء العلويين نحو بلدان الجوار وأوربا للتهرب من الالتحاق بالجيش والاحتياط بعد تيقنهم تخلي الأسد عن مساعدة من يقعون في الأسر أو الحصار مما تسبب بمقتل عدد كبير منهم بطرق بشعة.
– الانهيار المعنوي لدى عموم العلويين (تحول الانتصار لديهم بعودة أبنائهم أحياء بعد فرارهم من المعارك- وادي الضيف نموذجا) وكان لمجزرة حي عكرمة البشعة وقعا كبيرا في نفوسهم بعجز الأسد عن حمايتهم.
– الانهيار الاقتصادي.
على الأرضِ فوقَ السّــهول (48 – 55 ) ْ وعبر شعابِ الجبالْ
على الأرضِ بينَ الوحولْ وفوقَ الدروبِ الطوالْ
نشــــــــقُّ الطريقَ ونمضي تباعاً لخوضِ القتالْْ
رفاقي إن ما تعالى النّفَيرْ تكونوا الجوابْ
وإن ما دعا الصّوتُ كي ما نَغير
ْ فشبّوا الحرابَ الحرابْ
وهبّوا لنسقي الترابَ الأثـيرْ دماءَ الشبابْ
موطن المجد سر إلى الأمام
فوق مسراك يخفق السلام
مـوطن المجد كلنا فداء
في الـقلوب مزهّر هواك
نحن منك الرجاء نحن منك الوفاء
سدد الله للمدى خطاك
يا موطني يا قصة الجمال
و لحن شعب رائع النضال
يا موطني يا ملعب الإباء
و راية تموج في السماء
في حماك خير و فير
و ثراك دوما عبير
و الهتاف يعلو حبيبا
و الطريق رحب منير

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
Translate »