الخميس , 14 ديسمبر 2017

ألمانيا تستجيب لحملات التبليغ عن اللاجئين من “مجرمي الحرب”

أفادت مصادر في أوساط اللاجئين السوريين في ألمانيا؛ أن السلطات الألمانية بدأت بإجراء تحقيقات حول التبليغات التي وصلتها عن وصول بعض ممن شاركوا في جرائم حرب في سوريا؛ إلى الأراضي الألمانية ضمن اللاجئين، وبعضهم حصل على حق اللجوء بالفعل.

وأكدت ذلك وسائل إعلام ألمانية؛ حيث ذكرت صحيفة “دي فيلت”، وهي من كبرى الصحف الألمانية، في عددها الصادر في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أن إدارة التحقيقات الجنائية في ألمانيا بدأت بالتحقيق حول 10 حالات بين اللاجئين الذي وصلوا إلى أراضيها بعدما تم الإبلاغ عنهم بأنهم ارتكبوا جرائم حرب في سوريا.

وكانت “عربي21” قد نشرت تقريرا في 27 أيلول / سبتمبر الماضي حول “حملات للتبليغ عن منتحلي صفة “لاجئ سوري ومجرمي الحرب بأوروبا”، لفتت فيه إلى حملات أطلقها ناشطون سوريون للتبليغ عن المتهمين بارتكاب جرائم حرب ممن وصلوا إلى أوربا، إضافة إلى اللاجئين المزيفين والذين انتحلوا صفة لاجئ سوري ليحصلوا على اللجوء.

من جهته، قال جمال قارصلي، العضو السابق في البرلمان الألماني ومن أصول سورية، إن “الخبر الذي أوردته الصحيفة الألمانية صحيح، حيث تتابع النيابة العامة تحقيقات حول عشر حالات من أصل أكثر من 100 وصلتها عن أشخاص كانوا في صفوف قوات النظام أو يتعاملون معها في اللجان الشعبية والمليشيات التي ساندتها في الحرب في سوريا، ويدهم ملطخة بالدماء أو ساهموا في التعذيب في السجون”، وفق تعبيره.

وذكر قارصلي، في حديث لـ”عربي21″، أن من بين أبرز هذه الحالات التي أوردتها الصحيفة؛ حالة المدعو “حسين ف.” الذي وصل إلى ألمانيا قبل أربعة أشهر، ثم غادر إلى هولندا. وتشير الاتهامات الموجهة ضده إلى أنه كان يعذب المعتقلين في سجون النظام السوري، وقد نشرت له صور مع جثث لمعتقلين قضوا تحت التعذيب.

وتشير الصحيفة الألمانية إلى أنه بما أن هولندا كانت قد صادقت على اتفاقية مناهضة التعذيب، فإنه يفترض محاكمة “حسن. ف” أمام المحاكم الهولندية.

وأشار عضو البرلمان الألماني السابق إلى أهمية التحقيقات التي تجريها النيابة العامة الألمانية، قائلا: “نحن مع هذه الخطوات من أجل أن لا تكون ألمانيا ملجأ للمجرمين ومن تلطخت أيديهم بالدم السوري، ونحيي القضاء الألماني لمتابعة هذه التبليغات، وأعتقد أنه ستتم محاسبتهم”.

ولفت قارصلي إلى أن الدول الأوربية تولي اهتماما لكل التبليغات التي تصلها، مشيرا إلى أن “فيينا مثلا لديها أسماء أكثر من 1000 من عناصر قوات النظام السوري ومليشيا الدفاع الوطني المساندة لها، وهم موجودون في سوريا، وقد حصلت على أسمائهم بعد تقاطع بلاغات من اللاجئين الذين وصلوا إلى أراضيها، وقد عممت الأسماء، وفي حال ألقي القبض عليهم في أي دولة أوربية ستتم محاكمتهم، ومن الممكن أن تنزع عنهم صفة اللاجئ وحتى من الممكن سجنهم”، مؤكدا أن منظمات حقوقية وأهلية تتابع بجدية مثل هذه الحالات.

بدورها، رحبت الناشطة كاثرينا ساتين، المهتمة بمتابعة شؤون اللاجئين والمهاجرين السوريين، والتي أطلقت إحدى حملات التبليغ عن اللاجئين المزيفين ومجرمي الحرب، بالإجراءات التي تقوم بها السلطات الألمانية لمتابعة هذه التبليغات.

وتقول ساتين لـ”عربي21”: “أطلقت حملة للتبليغ عن اللاجئين المزيفين وبعدها عن مجرمي الحرب اللاجئين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لكثرة الرسائل التي كانت تردني للتبليغ عن هؤلاء، منهم لاجئون عرب غير سوريين وينتحلون الجنسية السورية لتقديم اللجوء (كسوريين)، ومنهم ممن وصلتني صور لهم وقد شاركوا في الحرب في سوريا، ثم غادروا إلى أوروبا ليكسبوا صفة اللاجئ ويعيشوا بسلام بعد الدماء التي هدروها وقتلوا الكثير من الأبرياء السوريين”.
وأضافت ساتين: “بعد أن لاقت الحملة صدى واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، بدأنا بالعمل على الملفات التي وصلتنا وإيصالها للدوائر المسؤولة في الدول الأوربية، مع المعلومات المفصلة عنها والتي استطعنا تجميعها ممن يعرفون هؤلاء”، مشيرة إلى أن دوائر الهجرة واللجوء في الدول الأوروبية تبدأ بعدها بالبحث أكثر عن خلفية طالب اللجوء المبلَّغ عنه، فتستعين بخبراء لهجات ولكنات وخبراء خرائط وطرقات، إضافة إلى معلومات أكثر عن المتهمين بارتكاب جرائم حرب”.

ودعت ساتين الدول الأوروبية الأخرى أن تحذو حذو ألمانيا وتأخذ هذه التبليغات على محمل، كما دعت جميع اللاجئين لعدم التكتم على مثل هذه الحالات.

يشار إلى أن وزير الداخلية الألماني كان قد دعا الشهر الماضي إلى تقييد عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا، فيما رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ذلك؟ وتشير تقارير إلى استقبال ألمانيا أكثر من 200 ألف لاجئ منذ آواخر شهر آب/ أغسطس الماضي، في حين أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أعلنت أن أكثر من 218 ألف لاجئ أو مهاجر عبروا مياه البحر المتوسط إلى اليونان ودول أوروبية أخرى خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
Translate »