السبت , 21 أكتوبر 2017

الأتراك يدخلون فضاء “شنغن” دون تأشيرة.. وميركل تُشيد بمنع أنقرة تدفّق اللاجئين

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو الجمعة 22 يناير/كانون الثاني 2016، أن البلدين يعملان على إلغاء شرط الحصول على تأشيرات للأتراك الراغبين بدخول فضاء شنغن بحلول أكتوبر/ تشرين الأول.

وجاء في بيان مشترك صدر في ختام لقاء الاثنين في برلين أن المستشارة ورئيس الحكومة شددا على التزامهما بإعطاء دفع كبير للمفاوضات بين تركيا والاتحاد الأوروبي بهدف إلغاء شرط الحصول على تأشيرات الدخول للمواطنين الأتراك في فضاء شنغن.

المستشارة الألمانية ميركل بيّنت أن تركيا التزمت القيام بكل ما هو ممكن لخفض تدفق المهاجرين الذين ينطلقون من أراضيها إلى أوروبا.

واعتبرت الحكومتان أن الهجرات غير الشرعية في المنطقة تشكّل تهديداً للاستقرار الإقليمي ولا بدَّ من التعامل معها بأقصى درجات الاهتمام”، كما دعا إلى “تقاسم عبء” اللاجئين.

ووعدت تركيا مجدداً بـ “تأمين حدودها”، في حين أشار البيان إلى أن ميركل أخذت علماً بأن تركيا قامت بخطوات أولى لضمان جعل العملية المتعلقة بالمهاجرين أكثر تنظيماً.

وأكّدت ميركل من جهتها أنه سيتم دفع مبلغ الثلاثة مليارات يورو الذي وافق عليه الاتحاد الأوروبي في نوفمبر/ تشرين الثاني لمساعدة تركيا على تسديد نفقات نحو مليونين ونصف مليون لاجئ سوري موجودين على أراضيها.

وتتلكّأ الحكومات الأوروبية في تأمين التمويل الموعود لتركيا، وتتّهم السلطات التركية بأنها لا تفي بالتزاماتها.

وانعقدت المحادثات بين ميركل وداود أوغلو بحضور عددٍ كبير من وزراء البلدين. واعتبرت ميركل أن هذه المحادثات يمكن أن تلعب “دوراً أساسياً” في حلّ مشكلة المهاجرين.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
Translate »